تقارير

الشرق الاوسط .. ما هو ومتى نشأ | تفاصيل

 

نشأ مصطلح “الشرق الأوسط” من نفس المنظور الأوروبي الذي وصف شرق آسيا بأنه “الشرق الأقصى”، ويشير الشرق الأوسط إلى المنطقة العابرة للقارات بين غرب آسيا ومصر، وهي تتألف من 17 دولة ويبلغ عدد سكانها 371 مليون نسمة، وتشمل بعض أكبر مدن المنطقة الرياض والقاهرة واسطنبول.
 
خلفية تاريخية
ويعتبر أصل مصطلح “الشرق الأوسط” موجودًا في مكتب الهند البريطاني خلال الخمسينيات من القرن التاسع عشر، أطلقها وشاعها الفريد ثاير ماهان، وهو استراتيجي بحري أمريكي حيث كان يشير إلى المنطقة الواقعة بين شبه الجزيرة العربية والهند في عام 1902.
وكان تعريف ماهان للشرق الأوسط هو المنطقة المحيطة بالخليج الفارسي، ومن بعده قام اغناطيوس فالنتين تشيرول، بتوسيع هذا التعريف لتلبية احتياجات المناطق الآسيوية التي امتدت أراضيها إلى الهند.
 
وقبل الحرب العالمية الثانية، كان يشير مصطلح آخر هو “الشرق الأدنى” إلى الشواطئ الشرقية للبحر الأبيض المتوسط، ​​بالإضافة إلى المناطق المتمركزة حول تركيا.
وقد استخدم البريطانيون الشرق الأوسط أثناء تسمية قيادتها في مصر في أواخر الثلاثينيات، وبعد هذا الاستخدام أصبح المصطلح يستخدم على نطاق واسع في الغرب، ففي عام 1946 ، بدأ معهد الشرق الأوسط العمل في واشنطن العاصمة، عاصمة الولايات المتحدة.
تاريخ المنطقة
كانت المنطقة التي تُعرف الآن بالشرق الأوسط تعرف باسم الشرق الأدنى في العصور الوسطى، واشتهرت بأنها مهد الحضارة، حيث كانت موطنًا لبعض من أكثر التطورات البشرية القديمة.
 
و تشمل هذه الحضارات حضارات بلاد ما بين النهرين ومصر القديمة والحثيين واليونان والشام وبلاد فارس وشبه الجزيرة العربية، وكان الشرق الأدنى القديم محكومًا بإمبراطوريات متعددة بدءًا من الإمبراطوريات الآشورية الجديدة والإمبراطوريات الأخمينية والمقدونية والإيرانية والرومانية والبيزنطية.
 
بدأت الخلافة الإسلامية غزوها العربي للمنطقة في القرن السابع، وهزم البريطانيون الإمبراطورية العثمانية، التي كانت قد سيطرت على المنطقة، بعد الحرب العالمية الأولى، وقام الفرنسيون والبريطانيون بتقسيم السلطة في الشرق الأوسط بعد تنفيذ تقسيمهم ومن ثم تحديد بعض الحدود الجغرافية التي لا تزال تستخدم حتى اليوم.
 
 بحلول أواخر الستينيات، حصلت دول الشرق الأوسط على الاستقلال، وصارت تسعى للحصول على هوية في المشهد العالمي، وقد حققت المنطقة أهمية اقتصادية بسبب وجود احتياطيات النفط.
 
دول الشرق الأوسط
البلدان المصنفة على أنها جزء من هذه المنطقة هي العراق وإيران وقبرص وعمان ومصر والبحرين وتركيا والإمارات العربية المتحدة وقطر وفلسطين واليمن والسعودية ولبنان وإسرائيل وسوريا والكويت والأردن.
و تتم إضافة بعض الدول من حين لآخر في التعريف مثل أذربيجان وجورجيا وأرمينيا، ونقلت دول أخرى في شؤون الشرق الأوسط مثل باكستان وأفغانستان والمغرب وتونس والجزائر.

اقرأ أيضا: فندق اللسان راس البر ” شتيجنبرجر” أيقونة سياحية عالمية
 
العرق واللغة والدين
الغالبية العظمى من سكان المنطقة يعرّفون أنهم عرب، في حين أن البقية تشمل التركية والأرامية والفرس والأكراد والبربر والشباك والزازاس والآشوريين والسامريين، والعديد من لهجات اللغة العربية منتشرة على نطاق واسع في الشرق الأوسط.
 فاللغة العربية الأدبية هي اللغة الرسمية في معظم  المنطقة، واللغات الأخرى المستخدمة هي الفارسية والتركية والعبرية والكردية والأرمنية واليونانية والإنجليزية.
بعض الديانات الرئيسية في العالم بما في ذلك الإسلام والمسيحية واليهودية لها جذورها في الشرق الأوسط، هذه الديانات لها أتباع كثيرون في الشرق الأوسط حتى في العصر الحديث، والديانات الأخرى التي تمارس في المنطقة هي اليزيديّة، البهائيّة، الشبكيّة، والمندائيّة.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock